الرئيسية / الطفل / كيفية التعامل مع التوأم

كيفية التعامل مع التوأم

كيفية التعامل مع التوأم ، نعلم جيدا أن العناية بطفل واحد هو أمر صعب جدا وشاق، ويزيد الأمر صعوبة إذا تحول الأمر من طفل واحد إلى توأم، ولذلك من خلا موقعنا معلوماتي أعددنا هذا المقال بعناية فائقة حتى تستطيعي التعامل مع التوأم.

كما اقدم لك: فيتامينات تساعد على الحمل بتوأم

من هم التوأم ؟

  • إن نمو التوأم يختلف عن نمو الأطفال الآخرين، حيث أن نمو الطفل الصغير يمر بعدة مراحل فيبدأ بقول عدة كلمات ومع الوقت يستطيع تكوين بعض الجمل، ثم يبدأ فى مرحلة اللعب مع أخواته أو أصحابه.
  • وبعد ذلك يبدأ فى مرحلة جديدة وهى مرحلة ما قبل الدراسة، ثم مرحلة الدراسة.
  • أما الوضع بالنسبة للتوأم يكون مختلف فمن الممكن أن يتأخر التوأم فى المهارات اللغوية ويحدث ذلك بصورة أكبر فى حالة التوأم المتشابه أكثر من حدوثه فى حالة التوأم المختلف، ولكن يزول هذا الإختلاف بمجرد وصول التوأم سن الخمسة أعوام ودخول الحضانة.
  • ولم يتم معرفة أسباب هذا التأخر حتى الآن، ولكن يمكننا القول أن التفاعل اللفظى مع الأهل يلعب دورا بالغ الأهمية فى علاج هذا التأخر، حيث أثبتت الدراسات العلمية أن التفاعل اللفظى للأم مع التوأم يعمل على تطوير مهاراتهم اللغوية.
  • ولا داعى للقلق إذا كان أحد التوأم متطورا عن الآخر لغويا أو إجتماعيا فهذا أمر طبيعى.
  • يفضل التوأم اللعب مع بعضهم البعض أكثر من اللعب مع أخواتهم، مما يؤدى إلى قلة التواصل الإجتماعى مع أخواتهم أو مع الأطفال الآخرين.
  • كما يؤدي ذلك أيضا إلى تأخر اكتسابهم للغة، حيث أن وجود التوأم مع بعضها البعض طيلة الوقت يجعلهم يخلقون لغة خاصة بهم وحدهم مثل إحداث أصوات معينة أو قول كلمات لا يفهمها غيرهم.
  • وهذا يعتبر سلوك عادى وطبيعى عند التوأم، وسوف تختفي كل تلك التصرفات بمجرد أن يتعامل التوأم مع أطفال أخرين وأشخاص بالغين أيضا ويقضون معهم وقت أطول كما فى حالة دخول التوأم الحضانة قبل دخولهم المدرسة.
  • ويجب مراعاة الحالة النفسية للتوأم حيث أنهم من الممكن أن يتعرضن لمشاكل أكثر من الأطفال الأخرين، ويرجع السبب فى ذلك إلى أنهم يرغبون إلى لفت الإنتباه لهم أو أنهم يشعرون بالغضب من تأخر الكلام عندهم.

كيفية التعامل مع التوأم :-

  • اهتمى بكل طفل واحرصي على إعطاء كل منهم اهتمامه الخاص، حيث أثبت الدراسات والأبحاث أن الأهل لا يتفاعلون لغويا بقدر كاف مع كل طفل على حدى.
  • ولذلك ينبغى أن تقضى وقتا مع كل منهما لأن ذلك يعمل على إكسابهم اللغة والمهارات الإجتماعية الأخرى ومهارات التواصل أيضا، ويمكن القول أن قضاء وقت مع كل طفل على حدى أفضل كثيرا من قضاء وقت معهم فى نفس الوقت.
  • من الممكن أن يكون للتوأم أشياء كثيرة بينهم مشتركة ولكن لا تغفل أن كل منهم هو طفل مستقل بذاته وفريد وله شخصيته المستقلة والدليل على ذلك إمكانية الأب والأم التمييز بينهم لأنهم شخصان مختلفان رغم وجود صفات واهتمامات مشتركة بينهم.
  • سوف تلاحظين أن التوأم يريدون أن يقضون مع بعضهما أطول فترة ممكنة وهذا أمرا طبيعيا ولا داعى للقلق من ذلك، حيث أن الدراسات التى أجريت بشأن ذلك أثبتت أن علاقة التوأم مع بعضهما البعض لا تؤثر على علاقتهم مع الأطفال الآخرين.
  • ولكن عليكى توفير أوقاتا لهم لكى يقضونها مع أطفال آخرين حيث أن التوأم بطبيعتهم لطفاء اجتماعيا وليست لديهم صفة الأنانية، كل ما فى الأمر أن تقومي بتوفير المناخ المناسب لهم والوقت الذي يقضونه مع أطفال فى نفس المرحلة العمرية.
  • تربية طفلين فى نفس المرحلة العمرية أمرا صعبا فلا تمنعى نفسك من طلب الدعم من زوجك أو من أقربائك أو أفراد عائلتك مثل الجدة أو الجد، حيث أنهما يؤثران على نمو التوأم ومراحل تطوره.

إقرأ ايضًا عن: هل الفيتامينات للحامل تزيد وزن الجنين؟

المشاكل التى يتعرض لها التوأم :-

1ـ المقارنات :-

اعتاد الأهالي على مقارنة أطفالهم بأطفال آخرين مثل أطفال الأقارب والجيران ولكن الوضع يكون مختلف فى حالة التوأم حيث يتعرض التوأم للمقارنات طوال الوقت بل وطوال العمر أيضا.

حيث يقارن الأب والأم بينهم وبين تصرفاتهم وتقدمهم فى النطق ومن ثم الدراسة مما يؤثر بالسلب على نفسيتهم.

2ـ فقدان الهوية :-

من أكثر المشاكل التى يتعرض لها التوأم هو فرض الأهل على التوأم وجودهم مع بعضهم البعض فى مكان واحد أو مجال واحد لا يحبونه.

حيث يفرض عليهم دخولهم نفس المدرسة ومن الممكن وجودهم أيضا فى فصل واحد، كما يمكن إجبارهم على ممارسة نفس الهوايات حتى إذا كانت لا تروق لإحداهما.

3ـ التواصل مع الآخرين :-

وهذه مشكلة أخرى يتعرض لها التوأم وهي التواصل مع الناس، فهناك من يترددون فى اخبار احدهم شيئا حتى لا يعلم الآخر.

كما ينتظر الآخرين من التوأم معرفتهم بجميع الأشياء طالما أن أحدهم على علم بها ونسوا أن كل منهم كيان مستقل عن الآخر وأن الإتصال فيما بينهم لم يكن على الفور.

4ـ تعرضهم للإفتراضات والصور النمطية :-

يواجه التوأم للكثير من التوقعات والافتراضات والصور النمطية التى تكون لهم عند الآخرين، حيث يفترض الأخرين أن التوأم لهم نفس الذوق، كما يتوقعون أنهم يتمتعون بنفس المواهب لدرجة أنهم يحكون قصصا عنهم من واقع الخيال.

5ـ عدم إمكانية التعرف عليهم :-

فى بعض الحالات تكون هناك اختلاف واضحة بين التوأم ورغم ذلك يخطئ الآخرين فى التعرف على هوية التوأم مما يؤدى إلى حدوث مشكلات عديدة بينهم ومن الممكن أن تتحول إلى مشاكل نفسية فيما بعد.

إليك ايضًا: حبوب تساعد على الحمل بسرعة

نصائح للتعامل مع التوأم فى المنزل فى الشهور الأولى :-

1ـ حالتك النفسية والجسدية :-

  • إن حالتك الصحية والنفسية والجسدية تلعب دورا هاما فى مدى صحة تعاملك مع التوأم، فعليكِ أن لا تسهري فيجب أن تأخذي قسط وفير من النوم والاسترخاء، بالإضافة إلى الإهتمام بالتغذية الصحيحة وتناول كل ما هو صحى ومفيد.
  • حيث أن إهتمامك بنفسك سوف يؤثر على معاملاتك مع أطفالك فيمكنك أن تتعاملى بهدوء وراحة معهم ويمكنك أيضا تحمل مشقة كل من الرضاعة والتربية.
  • ويمكنك توفير وقت راحة لكى من خلال الاستعانة بأحد من أصدقائك للجلوس مع الأطفال فحينئذ يمكنك أخذ قدر ولو بسيط من النوم حتى تستطيعي مواصلة باقى اليوم، فإذا أخذتِ ما سبق بعين الاعتبار سوف تحافظين على صحة نفسيتك وهدوء أعصابك.

2ـ الرضاعة الطبيعية :-

نعلم جيدا أن القيام بإرضاع طفلين معا يعتبر من الأمور الصعبة، ولكن لا داعى للقلق حيث أن كمية اللبن سوف تكون مناسبة لاحتياج أطفالك وتغذيتهم وكل ما عليكى ان تقومى بتنظيم وقت الرضاعة الخاصة بهم.

ومن الضروري قيامك بإرضاع كل منهم طبيعيا على الأقل في أول ستة أشهر بصورة مستمرة.

3ـ تنظيم الوقت :-

يجب الاهتمام جيدا بتنظيم الوقت ما بين رعايتك للتوأم واللعب معهم والخروج بهم إدارة  للمنزل وراحتك ايضا.

وسوف يختلف الأمر بمجرد أن تمر السنوات ويكبر التوأم فيمكنهم حينئذ قيامهم بأشياء بدلا من قيامك بها مما يوفر عليكِ الكثير من الوقت.

4ـ اللعب مع الأطفال :-

أن اللعب مع الأطفال يعمل على تحسين العلاقة بينكم وتوطيدها، فلا تجعلى أى شئ مهما كان يأخذك من أطفالك واهتمامك بهم.

فيمكنك أثناء قيامك ببعض الأعمال المنزلية أن تجعليهم قريبين منكِ وحينئذ يمكنك مداعبتهم والحديث معهم، ويمكن القول أن مجرد إحساسهم بسماع صوتك شوف يشعرهم بالآمان.

5ـ التعامل مع التجارب المشابهة :-

يمكنك اكتساب خبرة فى التعامل مع أطفالك بشكل أفضل من خلال أن تكونى على معرفة ودراية بحالات مشابهة لكِ.

فيمكنك أن تكونى صداقات مع المحيطين بكِ والذين لهم نفس ظروفك ولديهم أطفال توأم فإن ذلك سوف يمكنك من التعرف على المشكلات التى من الممكن مواجهتها.

وإلى هنا عزيزى القارئ نكون قد قدمنا لك كل ما يخص طريقة التعامل مع أطفالك التوأم حرصا منا على تربية جيل ناجح وسليم صحيا ونفسيا واجتماعيا.

شاهد أيضاً

بكاء الرضيع الشديد

بكاء الرضيع الشديد ، نجد الرضع يبكون كثيرا دون معرفة السبب الذي يؤدي لذلك، اليوم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *