الرئيسية / المرأة / فوائد الولادة الطبيعية للجنين

فوائد الولادة الطبيعية للجنين

فوائد الولادة الطبيعية للجنين ، مرحلة الحمل من المراحل الهامة التي تمر بها المرأة ولابد من العناية وأخذ الحيطة ليها حفاظا على حياة الأم والجنين، مع ضرورة الفحص الدوري للحامل لإتخاذ الإجراءات اللازمة في وجود أي حالة طارئة كما سوف نرى على منصة موقع معلوماتي .

كما لا يفوتكم اليوم التعرف على: التمارين اللازمة في الشهور الأخيره لتسهيل الولادة (بالصور)

الولادة الطبيعية :-

الولادة الطبيعية
الولادة الطبيعية

هي حدوث توسعات و إنقباضات لعضلات الرحم، وتسمى بالولادة الطبيعية حيث يبدأ المخاض بدون أي تدخل عقب إنتهاء فترة الحمل، وأثناء خروج الجنين يقوم القائم بالولادة بعمل” شق العجان” وهو شق لتوسيع فتحة المهبل و بعد الولادة يعالج ببعض الغرز.

أنواع الولادة :-

سنوضح أنواع الولادة المختلفة فيما يلي:-

  • الولادة الطبيعية: وهي إخراج الجنين بصورة تلقائية من خلال قناة الولادة الطبيعية، بعد تخطي الأم تقلصات شديدة لتوسيع الحوض لخروج الجنين، وكانت منتشرة قديما ومعروفة منذ القدم، كما أن تكلفتها أقل تكلفة من أنواع الولادات الأخرى.
  • الولادة القيصرية: حيث يتم فيها إخراج الجنين عن طريق فتح البطن والرحم، ثم يعالج الجرح بالخياطة سواء بالطريقة العادية أو الليزر.
  • الولادة بالملقط أو جهاز الشفط: ويلجأ لها الطبيب في الدقائق الأخيرة لإنقاذ الأم والجنين في حالة ضعف نبض الجنين مع عدم قدرة الأم الدفع بشكل كاف.

فوائد الولادة الطبيعية للجنين :-

سنذكر فوائد الولادة الطبيعية للجنين في السطور التالية:-

  • تعتبر الأسلم والأفضل لصحة الجنين، وسهولة وسرعة تعافي الأم يسهل الرضاعة للجنين.
  • تزيد الولادة الطبيعية من قوة الجهاز المناعي للجنين، من خلال إلتقاطه لبعض أنواع البكتيريا المهبلية المفيدة من الأم.
  • كما أنها تقي الجنين من التعرض لعدوى الجهاز التنفسي، و تسهم في إستعداد رئة الجنين للتنفس.
  • تساعد تقلصات الولادة الطبيعية على تكوين رأس الجنين، وإتخاذ عظام الجمجمة الشكل المناسب.
  • تعزز نمو الدماغ لدى الجنين مما يؤثر في مستوى ذكاء وفكر المولود.

فوائد الولادة الطبيعية للأم :-

سنذكر فوائد الولادة الطبيعية للأم في السطور التالية:-

  • مدة تعافي الأم في حالة الولادة الطبيعية فترة قصيرة مقارنة بالولادة القيصرية.
  • الولادة الطبيعية ولادة آمنة لقلة فرصة التعرض للعدوى لعدم وجود تدخل جراحي وعدم تعرض أنسجة البطن للهواء.
  • تحفز الولادة الطبيعية الإفرازات الهرمونية الإيجابية للأم لتحسين الحالة الصحية والنفسية.
  • تقي الأم من فرصة حدوث الجلطات نتيجة المكوث في الفراش بعد الولادة القيصرية.
  • يقلل من فرص التعرض لإكتئاب ما بعد الولادة، والذي من أهم أسبابه الشعور بالإجهاد وعدم القدرة على الحركة بصورة طبيعية والمقدرة على رعاية المولود وهو ما يحدث في الولادة القيصرية.

إقرأ ايضًا عن: مخاطر الولادة القيصرية

نصائح لولادة طبيعية آمنة :-

سنذكر عدة نصائح لولادة طبيعية آمنة فيما يلي:-

  • القراءة والمتابعة لكل الأمور المتعلقة بالولادة وصحة الجنين.
  • مراجعة الطبيب المعالج بصورة مستمرة من خلال الكشف الدوري.
  • الاهتمام بصحة الأم والجنين والتغذية السليمة، وتناول المكملات الغذائية الموصى بها الطبيب لتعويض الفقد الذي يسببه الجنين من الأم.
  • التخلص من القلق والتوتر والإجهاد، بالاسترخاء والحصول على قسط وافي من النوم والراحة مع الابتعاد عن الانفعال والضغط النفسي.
  • ممارسة رياضة المشي وخاصة في الشهر التاسع لزيادة تدفق الدم للحوض وتيسير الولادة الطبيعية.

ممارسة تمارين كيجل عقب الولادة الطبيعية :-

من الهام بعد الولادة الطبيعية ممارسة بعض التمارين التي تعمل على تقوية عضلة الحوض مثل تمارين كيجل والتي يتم فيها انقباض عضلة أسفل الحوض لمدة عشر ثواني ثم ارتخائها مع تكرار ذلك عشر مرات خلال التمرين، ويكرر التمرين ثلاث مرات يوميا لمدة أسبوع.

الولادة المتعددة :-

تحدث في حالة التوأم بحيث يكون رأس الطفل الأول إلى الأسفل، مع ظهور رأس الطفل الآخر في هذه الحالة يقوم الطبيب بإجراء ولادة طبيعية، وأغلب الأحيان يلجأ الطبيب للولادة القيصرية تفاديا لحدوث أي مشاكل.

مضاعفات حالات تعسر الولادة :-

سنوضح مضاعفات تعسر الولادة فيما يلي:-

  • مضاعفات الأم: خلال الولادة الطبيعية قد يحدث تمزق للأنسجة الداخلية، بجانب التمزق الظاهر في شق العجان، مع ضعف أعصاب الحوض والتي تؤدي إلى حالة تبول لا إرادي عقب الولادة مع عجز جنسي في بعض الحالات.
  • مضاعفات الجنين: يوجد خطر قد يصيب الجنين يبدأ من حصول الجنين على بعض الجروح أو بعض الكدمات نتيجة زيادة حجم الجنين، وفي بعض الحالات قد يحدث شلل دماغي.

أيهما أفضل الولادة الطبيعية ام القيصرية ؟

لا يمكن تحديد ذلك من خلال الأشخاص فما يناسب امرأة لا يناسب غيرها ويتم التأكد من خلال الطبيب المعالج هو فقط من يستطيع تحديد أيهما أفضل لحالة المرأة.

حالات اللجوء للولادة القيصرية :-

سنذكر حالات اللجوء للولادة القيصرية فيما يلي:-

  • زيادة حجم رأس الجنين.
  • وجود الجنين في وضع خاطئ يمنع نزوله في الحوض أو نزول قدمه بالحوض.
  • وجود عدوى لدى الأم القناة المهبلية كعدوى الهر بس فنخشى أن تصيب الجنين.
  • قلة مساحة الحوض بالنسبة لرأس الجنين واستحالة نزول الرأس في الحوض.
  • وجود المشيمة في أسفل الرحم وهو ما يطلق عليه المشيمة الساقطة والتي تعيق نزول الجنين.
  • إصابة الأم بأحد الأمراض المزمنة بحيث تكون لا تتحمل آلام الولادة الطبيعية.
  • في حالة الحمل بتوأم.

أضرار الولادة القيصرية :-

سنوضح أضرار الولادة القيصرية فيما يلي:-

  • ربما قد يحدث عدوى نتيجة التدخل الجراحي.
  • قد تحتاج الأم إلي نقل الدم نتيجة حدوث نزيف أو تدهور حالة الأم الصحية خلال الولادة من خلال فقر الدم.
  • زيادة فرص التعرض لجلطات الساق نتيجة المكوث في الفراش بعد العملية.
  • الشعور بالتعب والإجهاد، مع وجود بعض الآثار الجانبية نتيجة تناول بعض الأدوية ومنها أدوية التخدير المستخدمة أثناء العملية.
  • تواجه الأم صعوبة في إرضاع مولودها نتيجة وجود الجرح والشعور بالإرهاق والتعب.
  • زيادة فرصة التعرض للولادة القيصرية مرة أخري خلال الحمل في المستقبل بعد إجراء الولادة القيصرية، ويحدث في حالات قليلة إمكانية الولادة الطبيعية بعد الولادة القيصرية.

مشاكل الولادة القيصرية :-

سنوضح مشاكل الولادة القيصرية فيما يلي:-

  • عدم اكتمال نمو الجنين: قد يحدث في الولادة القيصرية عدم اكتمال الرئة للجنين واللجوء إلى وضعه في الحضانة والتي قد تسبب له عدوي في حالة وجوده بها أكثر من ثلاث ليالي.
  • مخاطر التخدير: في بعض الأحيان يلجأ الطبيب إلى التخدير النصفي والذي يعرض الأم إلى الصداع المتكرر وازدياده عند الحركة من قيام أو جلوس.
  • التهاب الجرح: قد يحدث التهاب نتيجة عدم قدرة الأم تنظيف الجرح ووضع المضادات الحيوية لالتئام الجرح بعد العملية.

نصائح بعد الولادة القيصرية :-

سنذكر عدة نصائح بعد إجراء الولادة القيصرية:-

  • محاولة الحصول على أكبر قسط من الراحة واخذ الأمور برضا وبساطة والابتعاد عن التوتر خصوصا في حالة الولادة لأول مرة.
  • ثبات وضعية البطن عند السعال الذي قد يعقب العملية القيصرية في كثير من الأحيان، أو عند القيام بحركة مفاجئة باستخدام وسادة على البطن كمحور نرتكز عليه.
  • أخذ حمام دافئ للمساعدة على الاسترخاء والتخلص من الألم مع تناول الجرعات الدوائية بانتظام سرعة التعافي والقدرة على ممارسة الحياة الطبيعية والعناية بالمولود.
  • تناول كميات مناسبة من السوائل للقدرة على إرضاع المولود مع تنشيط الدورة الدموية للام.
  • تناول الغذاء الصحي والمفيد الموصى به الطبيب لتعويض الفقد خلال العملية.

أيهما أفضل الولادة الطبيعية ام القيصرية في العلاقة الزوجية ؟

أيهما أفضل الولادة الطبيعية ام القيصرية في العلاقة الزوجية ؟
أيهما أفضل الولادة الطبيعية ام القيصرية في العلاقة الزوجية ؟

ينصح المختصون بالإنتظار ما لا يقل عن ستة أسابيع بعد الولادة ممارسة العلاقة الزوجية سواء كانت الولادة طبيعية فتذوب أو تزال غرز منطقة العجان، أو كانت ولادة قيصرية فيلتئم الجرح، وسواء هذا أو ذاك فعلى المرأة تحديد الوقت المناسب لقدرتها على القيام بذلك والذي يختلف من امرأة لأخرى.

والآن هيا بنا لنتعرف على: مخاطر الجماع آثناء الحمل.. وماهي شهور الحمل التي يمكن ممارسه العلاقه الزوجيه بها

وفي النهاية نود أن تكونوا إستفدتم من المقال، ونتمنى لكم من الله سبحانه وتعالى أن يرزقنا وإياكم بالذرية الصالحة، ولكم منا جزيل الشكر، ونحن في انتظار ردودكم و تعليقاتكم على المقال.

شاهد أيضاً

ما هو نظام Paleolithic diet ؟

ما هو نظام Paleolithic diet ؟، يبحث جميعنا طيلة الوقت عن أفضل نظام غذائى يومى لإنقاص …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *