الرئيسية / الطفل / تأخر النطق عند الأطفال وأسبابه وطرق علاجه

تأخر النطق عند الأطفال وأسبابه وطرق علاجه

تأخر النطق عند الأطفال وأسبابه وطرق علاجه ، وفقًا لجمعية السمع واللغة الأمريكية، فإن عدم القدرة على إنتاج أصوات الكلام  يعرف بإضطراب الكلام، ويمكن أن يؤدي العثور على سبب مشكلات النطق إلى علاج أكثر فعالية لطفلك، وهو ما سنعرض لكم اليوم في هذه المقالة عبر موقع معلوماتي .

كما أقدم لك: أفضل فيتامينات للأطفال طبيعيا، وكيفية الحصول عليها

ما هي مشكلة تأخر النطق ؟

حوالي 15 ٪ -25 ٪ من الأطفال الصغار يعانون من نوع من اضطراب التواصل، حيث يميل الأولاد إلى تطوير المهارات اللغوية في وقت متأخر قليلاً عن البنات. يقول معظم الخبراء أنه في عمر 12 شهرًا، يجب أن يقول الأطفال كلمات مفردة، وقد يكونون قادرين على قول “ماما” و “دادا”، كما يجب أن يكونوا قادرين على فهم الطلبات البسيطة والامتثال لها مثل (“أعطني اللعبة”).

تاخر النطق عند الاطفال

جدول النطق عند الأطفال :-

  • يمكن القول أن الطفل يعاني من مشكلة التأخر في الكلام، عندما يتراوح عمره بين 18 إلى 30 شهرًا، ويكون لديه فهم جيد للغة ولكنه لا ينطق.
  • وعادة ما يطور الطفل مهارات اللعب، والمهارات الحركية ومهارات التفكير والمهارات الاجتماعية، ولكن لديه مفردات منطوقة محدودة بالنسبة لعمره.
  • تكمن صعوبة التحدث المتأخر لدى الأطفال في اللغة المنطوقة أو التعبيرية على وجه التحديد.
  • يمكن أن تكون هذه المجموعة من الأطفال محيرة للغاية لأن لديهم جميع العناصر الأساسية للغة المنطوقة، ومع ذلك فهم لا يتحدثون أو يتحدثون قليلاً جدًا.
  • إذا كنت قلقًا من احتمال إصابة طفلك باضطراب في الكلام، فكر في عدد المرات التي لا يعرف فيها أطفالك نطق كلمة معينة، عندما يكون في سن الثانية، يجب أن يفهم الشخص غير المألوف حوالي من نصف إلى ثلاثة أرباع ما يقوله الطفل.
  • عندما يبلغ الطفل سن الثالثة فما فوق، يجب أن يفهم الشخص غير المألوف الطفل معظم الوقت، على الرغم من أن الطفل ربما لا يزال يقول بعض الأصوات والكلمات بشكل مختلف عن البالغين.

تأخر النطق عند الأطفال أسبابه وطرق علاجه :-

في الجزء التالي من المقال سوف نسرد بعض الأسباب التي قد تؤدي إلى حدوث مشكلة التأخر في النطق لدي طفلك، وطرق علاجها ولعل من أهمها:

1.  مشاكل في الفم :-

  • وفقًا لموقع Kids Health، يعاني العديد من الأطفال الذين يعانون من التأخير في الكلام من مشاكل في الفم، وهي في النهاية حالة عصبية – لذلك تعرف أن طفلك أو طفلك في سن ما قبل المدرسة لا يخطئ بالضرورة في نطق كلمات تجعلك مجنونًا.
  • وتكمن المشكلة في أنه لا يوجد تواصل بين المناطق المختلفة من الدماغ المسؤولة عن إنتاج الكلام مع بعضها البعض بشكل فعال، وقد يواجه طفلك مشكلة في تحريك شفتيه أو لسانه أو فكه بالطريقة اللازمة للتحدث عن الأصوات.
  • على سبيل المثال، قد تلاحظ أن طفلك يعاني من صعوبة في نطق أصوات “S”، والتي قد تكون نتيجة لعدم قدرته على دفع لسانه في مؤخرة أسنانه الأمامية، وهي حركة ضرورية لإجراء الصوت الصحيح.

2.  إضطرابات النمو :-

تنتشر اضطرابات النطق عادة بين الأطفال المصابين باضطرابات النمو، بما في ذلك التوحد أو متلازمة داون والشلل الدماغي وصعوبات التعلم.

نظرًا لأن العديد من الاضطرابات النمائية تنطوي على عيوب في الدماغ، فإن احتمال حدوث صعوبات في الفم هو الأكثر.

3.  الإعاقات الفموية :-

يمكن أن تسبب المشكلات الجسدية مثل الإعاقات الفموية، بما في ذلك حالات اللسان المربوط، مشاكل النطق عند الأطفال الصغار.

وفقًا لموقع KidsHealth، على سبيل المثال، يمكن ثنية الجلد أسفل اللسان أن تعيق إنتاج الكلام، وقد تكون المشكلة الأقل خطورة هي الضعف العام لعضلات الفم واللسان.

4.  فقدان السمع :-

إذا لاحظت وجود مشاكل في النطق لدى طفلك أو طفلتك في مرحلة ما قبل المدرسة، تأكد من فحص طبيبك سمع طفلك.

قد يكون التأخر في النطق ناتجًا عن عدم سماع الكلمات بشكل صحيح، حيث يمكن أن تسبب التهابات الأذن المتكررة فقدان السمع، مما يزيد من خطر اضطرابات الكلام، وفقًا لجمعية السمع واللغة الأمريكية.

إقرأ ايضًا عن: أشهر مهدئات الأطفال

تأخر الكلام عند الأطفال والتوحد :-

  • هناك حالات أخرى أكثر خطورة يمكن أن تجعل الطفل متأخرا عن أقرانه في النطق، على سبيل المثال، يعتبر الأطفال المصابون بالتوحد هم الأكثر تعرضا لخطر تأخر تطور اللغة.
  • كما يمكن أن تساهم العوامل الوراثية أيضًا في تباطؤ النطق واللغة، وكذلك الحالات النفسية على سبيل المثال، الطفرة الانتقائية هي حالة يكون فيها الأطفال القادرين على الكلام عادة غير قادرين على القيام بذلك في مواقف محددة.
  • ولكن من الصعب معرفة ما إذا كانت الظروف النفسية هي السبب في أن الأطفال يطورون مهارات لفظية بسرعات مختلفة، حيث قد يحدث أن طفلاً بعينه يحتاج ببساطة إلى مزيد من الوقت لتعلم التحدث.
  • الآباء والأمهات الذين يشعرون بالقلق من أن أطفالهم متأخرين في التطور في المهارات اللفظية، يجب عليهم استشارة طبيب أطفال لتحديد مسار مناسب للعمل أو العلاج.

طرق منزلية لعلاج مشكلة التأخر في الكلام :-

  • يجب على الآباء السماح للأطفال بتطوير حديثهم بشكل طبيعي ودون ضغوط في المنزل، كما يمكن للوالدين الاستفادة من العديد من الفرص اليومية لمساعدة أطفالهم على التقاط الكلام.

على سبيل المثال، تعتبر الأنشطة اليومية مثل الاستحمام أو الوجبات وقتًا مناسبًا للأطفال للحصول على مهارات الاتصال اللفظي من آبائهم.

  • الفكرة هي أن يعيش الآباء والأمهات والأطفال بشكل طبيعي، ويجب ألا يمارس الآباء ضغطًا كبيرًا على أطفالهم، حيث أن هذا قد يكون له تأثير معاكس ويتسبب في أن يصطدم الطفل بدلاً من ذلك.
  • تجنب الجمل الطويلة والمعقدة وقم باستخدام جمل قصيرة وبسيطة، لكن يجب أن تركز على كلمات محددة، على سبيل المثال، عندما تقول “هذه كرة زرقاء”، ركز أكثر على عبارة “الكرة الزرقاء”.

كيفية تشجيع أطفالك على النطق :-

  • عندما يبدأ طفلك في الثرثرة، كرر الأصوات التي يصدرها طفلك، هذا سوف يشجعه على الثرثرة أكثر، استمر في هذا الأمر من أجل إجراء محادثة ممتعة مع طفلك.
  • يكون الأطفال دائمًا فضوليين حول العالم من حولهم، لذا ابحث عن إشارات غير لفظية، مثل ما ينظر إليه، استغل هذه الفرص لجذب اهتمام طفلك بالتواصل اللفظي.
  • اجعل طفلك يكرر الكلمات قبل أن تعطيه عنصر اهتمام، على سبيل المثال، خلال فترة الوجبات الخفيفة، اجعل طفلك يقول كلمات مثل “mum mum” أو كلمة “بسكويت” قبل إعطائه له.
  • يتعلم الأطفال من خلال التقليد، لذلك قم بالتفاعل واللعب معهم لتشجيعهم على التحدث، ولا تتركهم وحدهم مع ال iPad أو أمام التلفزيون.
  • في بعض الحالات، يمكن للأطفال الذين يعانون من تأخر إدراكي حاد أن يتعلموا التواصل عن طريق استخدام أجهزة التواصل.
  • والتي تتراوح من لوحات الصور منزلية الصنع التي تظهر الأنشطة التي يمكن لطفلك أن يشير إليها إلى برامج الكمبيوتر المتطورة التي تستخدم أجهزة الكمبيوتر أو الأجهزة اللوحية.
  • حيث غالبًا ما يتم جذب الأطفال حتى أولئك الذين يعانون من التأخر المعرفي إلى الأجهزة الإلكترونية ويمكنهم في كثير من الأحيان إتقان هذه البرامج بعد سن الثانية.

إليك ايضًا: فائدة سونار ال 3D للجنين والعيادات الداعمة للجهاز

علاج مشكلة التأخر في النطق :-

إذا كان لدى طفلك مفردات محدودة بالنسبة لعمره وأي من عوامل الخطر المذكورة أعلاه، فإننا نوصي باستشارة أخصائي علم أمراض النطق.

حيث أن الأطفال الذين يظهرون أي من عوامل الخطر الثلاثة سواء (تاريخ العائلة، ومشاكل الفهم ، أو استخدام الإيماءات القليلة) هم الأكثر عرضة لخطر التأخير اللغوي المستمر.

وفي نهاية مقال تأخر النطق عند الأطفال وأسبابه وطرق علاجه ، نوصيكم بضرورة التدخل لجميع الأطفال الصغار الذين يصنفون كمتحدثين متأخرين، من أجل منع المزيد من الصعوبات اللغوية لاحقًا.

شاهد أيضاً

بكاء الرضيع الشديد

بكاء الرضيع الشديد ، نجد الرضع يبكون كثيرا دون معرفة السبب الذي يؤدي لذلك، اليوم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *